المشاركات

سخرية الحياة !

صورة
خَدَعُونَا عِنْدَمَا قَالُوا أَنَّ أَقْسَىٰ اللَّحَظَاتِ الفِرَاق وأَنَّ أَحْلَاهَا العِنَاقْ..  أَتَعْلَم أَيُّ لَحْظَةٍ هِيَ أَقْسَىٰ لَحَظَاتِ الحَيَاة؟  هِيَ اللَّحْظَةُ التِي تَجْمَعُكَ بِمَنْ تُحِبْ بَعْدَ فوات الأَوَان!! مِنْ بَعْدِ أَنْ يُصْبِحَ العِنَاقُ بِلَا مَعْنَىٰ ..  مِنْ بَعْدِ أَنْ تُصْبِحَ كَلِمَاتُ الحَنِينِ وَالشَّوقِ.. مُجَردُ ثَرثَرة. مِنْ بَعْدِ أَنْ تُصْبِحَ القُبْلةُ طَريقاً نَحْوَ الهَاوِيَة..  مِنْ بَعْدِ أَنْ تُصْبِحَ كُلُّ الطُّرُقِ نَحْوَ الفِرْدَوسِ مُغْلَقَة.. حِينَهَا سَتُصْبِحَ عَالِقاً فِي الفَرَاغ  فِي اللَّا مَكَان  في اللَّا زَمَان  لَا تَسْتَطِيعَ أَنْ تَشْعُرَ بِحَاضِرَك وَلَا أَنْ تُغَيِّرَ مُسْتَقْبَلَك...  حِينَهَا سَتَرَىٰ الحَيَاةَ فِي رُكْنٍ قَصِي  تَنْظُرُ إِلَيْكَ هَازِئَة  وَبِنِصْفِ ابْتِسَامَةٍ سَاخِرَة تُلَوِّحُ لَكْ .. مُوَدِّعَة.


لمتابعة قناة حرم الجمال (يوتيوب) انقر هنا

علاج شوبنهاور

صورة
إرفين د. يالوم كاتب، روائي وطبيب نفسي من أصول بولندية هاجرت أسرته إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وولد في واشنطن عام ١٩٣١م، استطاع من خلال عمله كطبيب نفسي أن ينتج أعمالاً أدبية رفيعة المستوى يناقش من خلالها العلاقات الإنسانية، العزلة، تقدير الذات، الأخلاقيات والحرية. 
علاج شوبنهاور هو أحد أعمال يالوم الرائعة والتي يسرد من خلالها سيرة الفيلسوف الألماني الشهير آرثر شوبنهاور ويضع نظرياته الفلسفية وأسلوب حياته كمفكر تحت التطبيق العملي من خلال شخوص الرواية لاستخلاص الفائدة منها، لتمحيصها وسبر أغوارها. إن لهذا العبقري والذي وصفه تولستوي "عبقري بامتياز بين الرجال"، "واعتبره ريتشارد فاغنر (هبة من سماء)؛ ويقول نيتشه عندما قرأ له (تركتُ ذلك العبقري الكئيب يعمل بحيوية في عقلي) فهذا الرجل الواقعي السوداوي له الأثر الكبير في الخارطة الفكرية الغربية ومن خلال هذه الرواية سنتعرف عن حياته، عبقريته، العوامل التي ساهمت في بناء هذا الرجل. 

اقرأ في هذه المدونة "موت ايفان ايلتش .. حتمية الحياة والموتانقر هنا

فابتدأت القصة من خلال قصة الدكتور جوليوس، وهو طبيب نفسي يكتشف اصابته بسرطان الجلد …

سينٌ،لامٌ، ألفٌ، ميم.

صورة
قلبٌ.. عَصَى، قَسَا فَأَلْحَد. تنزّلت عَليه سَكينةُ السماء !
آذانٌ أصابها صَمَم. تَرهف، تَصِيخ، فتُنصِت !
بَصرٌ عَلَتهُ غِشاوة انجَلَت.. أَبصَر، حَدّق فانبَهر !
شَفتان أدماهُما الجَفاف سُقِيتا، ارتوَتا، فأزهَرَتا !
سَنواتُ صيفٍ يابِسات خريفُ عُمْر يتَساقَط شِتاءُ قلبٍ يَذبُل دَاهَمها الرَبيعُ.. فَأَحيَاها !
صِراعاتُ الشوقِ، الحنين، الوجْد والجوىٰ خَمَدَتْ...
مُعجِزاتٌ تعقبها مُعجِزات تَنزّلت بها شفتان..  بِكَلمةِ سلام..
سينٌ،لامٌ، ألفٌ، ميم

سماهاني.. بركة ساكن* ... سماهاني** كثيراً

صورة
عبدالعزيز بركة ساكن يسرد شيئاً من التاريخ المتخيل لـ (أنغوجا وييمبا) أو ما تعرف اليوم بزنجبار "وأصل الاسم - زانج بارب - أطلقه عليها بحارة من الفرس"،"أخذت تشكلها الألسن والأمزجة والدهور واللغات حتى استقر بها الحال في صوت زنجبار"، ويوضح بركة ساكن أن مصادر هذا السرد اعتمدت على "مذكرات سالمة بنت سعيد، التي عرفت في ألمانيا باسم إيميلي رويته، وهي ابنة أشهر السلاطين الحضرميين الذين حكموا زنجبار ولقد هربت من قصر والدها في عام ١٨٦٧م مع التاجر الألماني هلينريش روته"، أما مصدره الآخر كما يوضح في مقدمة هذه الرواية هو "مذكرات مغامر عماني في أدغال أفريقيا والكتاب عن حياة حمد بن جمعة المرجبي المولود في ١٨٤٠". ذكر هذه المصادر في استهلال الرواية ما هي إلا محاولة لإعطاء شيء من الواقعية لما سيواجهه القاريء على طول السرد، يعقبه تنصل من مسؤولية أي معلومة مغلوطة وذلك بالتأكيد على أن هذا السرد التاريخي لا يُعنى بالتاريخ فيقول "الرواية لا تعنى بالتاريخ إنما بالإنسان".
فمن هو هذا الإنسان الذي عنيت به هذه الرواية؟  نوعان من البشر لعبا دور البطل في هذه الرواية، &q…